الثلاثاء 25 يونيو 2024

في رثاء الاكس الفصل الاول

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

_ انا بحبك 
وايه الجديد ما الكل بيحبني
_ ياربي على النرجسية
انا جعانه 
_ هجبلك شاورما دلوقتي بس ردي عليا الاول 
_ طارق احنا صحاب 
_لا إحنا مش صحاب أنا بحبك
فوقت من الذكرى دي و انا ببتسم كالعادة لما بتفكر اللي كان بينا
مسكت موبايلي و فضلت اقلب في صورنا قد ايه كنا حلوين 
كانت كل حاجة وقتها حلوة لحد ما......
_ انت متغير معايا بقالك فترة و عمال تتحجج بالشغل 
_ انا مش ناقص ضغط يا خديجة اقفلي دلوقتي 
_دلوقتي انا بقيت ضغط 
_ يبنتي ارحميني بقا 
_ انت لسه منزل استوري و مردتش عليا... انت ملاحظ انك بقيت تتجاهلني 
_ لا دا انتي دماغك تعبانه بجد 
_انا دماغي... الو الو... طارق
قفل الخط في وشي وانا وقتها قررت اقفل بابي قصاده 
كنت فاكرة انه هيجي يصالحني بس دا محصلش 
استنيته ايام و شهور و سنة لكنه مجاش 

و كل حاجه اتهدت في ثانية
مسكت موبايلي و فتحت الاكونت الفيك اللي براقبه منه 
كان موجود في قايمة السيرش طبعا 
مغير صورة بروفايلة و لابس بدلة جميلة اوي 
دخلت بسرعه عشان اتفرج على الصورة 
بس اتجمدت لما شوفت اول بوست 
كان عبارة عن الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات....... 
و تاريخ تعارفهم اللي كان وقتها معايا فيه 
يعني معقول حبها و هو معايا معقول طارق كان بيخوني 
حسيت كل حاجه وقفت من حواليا اكبر كوابيسي اتحققت 
كنت عايزة اصړخ واعيط لكن محصلش حاجه من دا 
اتجمدت زي التمثال و مقدرتش ادي اي رد فعل 
شريط من الذكريات كان بيمر قدام عيني 
بس لحظة ادراك ان كل الذكريات دي كدب
نيرة وائل
اترميت على سريري و نمت عشان اهرب من الواقع 
نمت و انا بتمنى ميطلعش عليا نهار او يكون كل دا حلم 
لكن طلع النهار عادي و طلعت مش بحلم 
فتحت الاكونت تاني و انا بتأكد من اللي شوفته امبارح 
و محستش بنفسي غير و انا برن عليه 
اول ما سمعت صوته دموعي نزلت 
مقدرتش انطق ولا حرف
قفلت الخط بسرعة واڼهارت من العياط 
لأول مرة كنت اعيط بالطريقة دي 
لدرجة حسيت اني هستفرغ قلبي 
بعد عياط دام يومين متواصلين قررت اطلع من البيت 
روحت الكافيه اللي كنا دايما بنتقابل فيه 
كنت باجي هنا كتير بعد ما سيبنا بعض على امل 
اني اقابله بس دا مكنش بيحصل 
طلبت قهوة و سرحت في كل اللي حصل 
و انا مش قادرة انزل دمعة 
كأني استهلكت كل دموعي اليومين اللي فاتوا
فوقت لما لقيت حد بيشد كرسي و بيقعد قدامي 
برفع راسي لقيته طارق 
حسيت رعشة سرت في جسمي كله
كنت سامعه صوت دقات قلبي المتكسر
_ ازيك 
قالها بكل هدوء و ثبات
رديت بصوت مخڼوق و لسان تقيل مش قادر ينطق الكلام 
_ الحمدلله
_ انا خطبت 
مثلت المفاجأة و ضحكت 
_ ايدا بجد الف مبروك 
وفجأة لقتني بزرغط معرفش طلعت مني ازاي
بصلي پصدمة هو و كل اللي كان في الكافيه 
والله حتى انا شخصيا اټصدمت من رد فعلي
_ دا بجد 
اتكلم بذهول
مقدرتش اعمل

انت في الصفحة 1 من صفحتين